الرئيس الشرفي لـ”فولكس فاجن” أمام القضاء في قضايا تلاعب

تاريخ النشر : 07 Nov 2016

بواسطة : سبور موتور

                                                 

ذكرت شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات أن الادعاء العام الألماني يجري تحقيقات حاليا أيضا مع رئيس المجلس الإشرافى للشركة هانز ديتر بوتش بتهمة الاشتباه في التلاعب في الأسواق في إطار فضيحة عوادم سيارات الديزل.

وأوضحت الشركة الأحد الأحد أنها لا تزال ترى أن مجلس الإدارة أطلع سوق رأس المال طبقا للقانون.ويجري الادعاء العام تحقيقات أيضا في إطار فضيحة عوادم سيارات الديزل بشركة فولكس فاجن مع الرئيس السابق للشركة مارتن فينتركورن ورئيس العلامة التجارية فولكس فاجن هربرت ديس.

وذكرت الشركة الأحد أن إجراء التحقيقات في حالة بوتش يعود إلى الفترة التي كان يتولى خلالها منصب المدير المالي للشركة.وعين بوتش، المدير المالي بشركة فولكس فاجن، رئيسا للمجلس الإشرافي للشركة في 7 تشرين أول/أكتوبر .2015 وأكدت الشركة أنها تعتزم بالتعاون مع بوتش “دعم المحققين بشكل كامل”.

وهناك اشتباه في أن المدراء أبلغوا الأسواق في وقت متأخر للغاية عن فضيحة الانبعاثات وبذلك يكونوا قد أخفوا معلومات مهمة عن المستثمرين. وقد انخفضت قيمة أسهم فولكس بشكل كبير بعد أنباء التلاعب في الانبعاثات.واعترفت فولكس فاجن بالتلاعب في اختبارات انبعاثات محركات الديزل في أيلول/سبتمبر عام 2015، مما أدى عمليات استدعاء ضخمة للسيارات واستقالة رئيس الشركة فينتركورن، وتسديد تعويضات بمليارات الدولارات.

ومع ذلك ذكرت الشركة الأحد أن إدارة فولكس فاجن أبلغت أسواق رأس المال بالتطورات في الوقت المناسب. ومن جانبه، قال الادعاء إنه شهد مؤشرات كافية على أن شركة صناعة السيارات يمكن أن تكون قد تأخرت عمدا في الإعلان عن “توقعات بخسائر مالية ضخمة للشركة” بسبب فضيحة الانبعاثات، وهو ما يرقى إلى التلاعب في السوق بموجب القانون الألماني.

أخبار ذات صلة

2021 جميع الحقوق محفوظة لدى مجلة سبور موتور