بالفيديو: هكذا يحافظ ”جناح الملاك” في الشاحنات على حياة ركاب السيارات الصغيرة

تاريخ النشر : 11 May 2017

بواسطة : سبور موتور

                                                 

أكد معهد التأمين والسلامة على الطرق السريعة “IIHS” أن العوارض الجانبية المثبتة بمقطورات الشاحنات الكبيرة، والمعروفة باسم (جناح الملاك أو حراس الجانب)، تؤثر بشكل إيجابي في الحفاظ على حياة ركاب السيارات الصغيرة في حالات الحوادث، وتمنع من انزلاقها أسفل المقطورة.

وكانت القناة الرسمية للمعهد على موقع تبادل الملفات “يوتيوب” قد نشرت تجربة عملية لتجربتي تصادم بسرعة 35 ميل في الساعة (56 كم/س) وشارك فيهما سيارتين من نوع شيفرولية ماليبو موديل 2009 و2010، التجربة الأولى كانت المقطورة المشاركة بها تفتقر لعوارض الجانب وبدى مدى التأثير السلبي الذي وصل إلى حد انسحاق شبه كامل للسيارة وقائدها أسفل المقطورة.

أما التجربة الثانية فكانت المقطورة المشاركة مزودة بعوارض الجانب، وهو ما انعكس بشكل إيجابي، حيث استطاعت إيقاف السيارة المصطدمة من الجانب ومنعت انزلاقها، كما ساهمت بذلك الاصطدام العنيف في فتح الوسائد الهوائية، ما قلل من حدة الاصطدام.

قال ديفيد زوبي نائب الرئيس التنفيذي لقسم الأبحاث بمعهد (IIHS) خلال تصريح نقله موقع trucks.com: “تجاربنا وأبحاثنا أظهرت أن الحراس الجانبيين بمقطورات الشاحنات لديهم القدرة على إنقاذ الأرواح، وأعتقد أنه يجب تعميم هذه التقنية على جميع الشاحنات، خاصة أن الطرق تشهد يوميًا حالات انسحاق أسفل المقطورات بسبب الافتقار لتلك العوارض”. وأضاف زوبي: ” في حالة عدم وجود حراس الجانب فإن 28% فقط من المقطورة البالغ طولها 53 قدمًا تكون مانعًة من انزلاق السيارات الصغيرة أسفلها، أما في ظل وجود حراس الجانب فإن نحو 62% من طولها سيعمل على عدم الانزلاق”.

ووفقًا لوزارة النقل الأمريكية فإن نحو 4000 شخص قد فقدوا حياتهم في حوادث تصادم بين عامي 1994 و2014، ومن بين الآلاف الأربعة قرابة 1.530 قتيل كان السبب في وضع حدًا لحياتهم الانسحاق أسفل مقطورات الشاحنات. عام 2013 كان شاهدًا على حادث اصطدام راح ضحيته فتاتين مراهقتين تدعيان أنالياه وماري، ومنذ ذلك الحين دأبت والدتهما وتدعى ماريان كارث على الدعوة إلى إصلاح تشريعي وتنظيمي من شأنه أن يلزم ملاك الشاحنات الكبيرة بتوفير عارضات حراسة جانبية لحماية الأرواح على الطرق.

يذكر أن معهد التأمين والسلامة على الطرق الذي تم تدشينه في عام 1980، قد بدأ دراسات بحثية مكثفه منذ مطلع عام 2009 لرصد أنواع الشاحنات التي تحتاج إلى عوارض جانبية “حراس الجانب” وتحديد مواصفاتها بما في ذلك قوة تحملها وطولها وارتفاعها عن الأرض.​

أخبار ذات صلة

2020 جميع الحقوق محفوظة لدى مجلة سبور موتور