لماذا تخلت شركات السيارات عن العجلات الاحتياطية؟

تاريخ النشر : 24 Dec 2019

بواسطة : سبور موتور

                                                 

في السنوات الأخيرة، بدأت شركات صناعة السيارات في التخلي عن وضع عجلات احتياطية في سياراتها، وهو الأمر الذي يجعل العملاء يتساءلون عما يمكن فعله في حال انفجر أحد إطارات سياراتهم عند القيادة والسفر، واليوم سنتعرف على سبب تخلي الشركات عنها.

فحسب دراسة حديثة، كانت أكثر من ثلث السيارات المباعة خلال العام الماضي غير مزودة بعجلة إحتياطية، وهو ما يفاجأ الكثيرين في أحيان كثيرة بعد تعرضهم لمأزق مع سيارتهم الجديدة، ولكن هناك في الحقيقة عدة أسباب لهذا الأمر.

وأسباب ذلك تبدأ بأمر هام، وهي أنها تأتي بإطارات رن-فلات (Run-Flat) التي هي ببساطة عبارة عن إطارات يمكن السير بها لمسافة تصل إلى 80 كم بعد أن يتم ثقبها، وذلك حتى يمكن الوصول لأقرب مكان يمكن تغييرها به، رغم أنها أغلى من الإطارات التقليدية ويصعب إيجادها عادة، وهي تأتي في العادة مع الطرازات الأغلى والأفخم من شركات مثل بي ام دبليو.

ولكن ماذا عن السيارات التي تأتي من دون عجلة احتياطية ومع إطارات تقليدية؟ قد نظن أن الشركات تحاول توفير بعض النفقات من خلال عدم وضع عجلة احتياطية في سياراتها، ولكن هيونداي تفسر الأمر بأنه ليس كذلك تماماً حيث أن العجلة الإحتياطية والرافعة لا تكلف أكثر من 100 دولار وهي تكلفة لا تذكر بالنسبة لتكاليف صناعة كل سيارة، ولكن الغرض الحقيقي هو تقليل وزن السيارة بشكل أساسي، حيث أن استبدال العجلة الاحتياطية بمعدة إصلاح للإطارات يوفر 11 كجم تقريباً من الوزن، وهو ما يرفع معدل كفاءة استهلاك السيارة للوقود بنسبة 1% على الأقل، ما يخدم مصالح الشركات في التسويق لسياراتها بكونها توفر أكثر باستهلاك الوقود، ولو بنسبة ضئيلة.

والجدير بالذكر أن بعض شركات السيارات تتفادى وضع عجلة إحتياطية في الصندوق الخلفي نظراً لطبيعة تصميم سياراتها الذي يجعل سعة حقيبة الأمتعة ضيقة، لذا يتم مقايضة العجلة الإحتياطية بحقيبة أمتعة أوسع.

أخبار ذات صلة

2020 جميع الحقوق محفوظة لدى مجلة سبور موتور